الأنشطةمؤتمرات

بيان صحفي مشترك صادر عن المبادرة النسوية الاورو متوسطية واللوبي النسوي السوري المؤتمر المباشر: “لا للعنف ضد النساء والفتيات في سوريا: من بناء الدستور إلى الحياة اليومية”

2022بيان صحفي10 آذار

لا للعنف ضد النساء والفتيات في سوريا”من الدستور إلى الحياة اليومية”

مؤتمر عبر الإنترنت بمناسبة اليوم العالمي للمرأة 2022

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة 2022 وفي إطار حملة “ما رح اسكت”، نظم اللوبي النسوي السوري بالشراكة مع المبادرة النسوية الأورو متوسطية في 9 آذار / 2022 – المؤتمر المباشر: “لا للعنف ضد النساء والفتيات في سوريا: من بناء الدستور إلى الحياة اليومية”. جمع المؤتمر حوالي 100 مشارك ووفر مساحة لمنظمات وشبكات حقوق المرأة وكذلك نشطاء حقوق الإنسان للالتقاء، وتعزيز الخطاب المشترك وتعزيز العمل المشترك لمكافحة العنف ضد المرأة باعتباره العائق الرئيسي أمام مشاركة المرأة في صنع القرار، من المستويات المحلية إلى الوطنية والدولية.دعت السيدة ريما فليحان ، المؤسسة المشاركة والمديرة التنفيذية لـلوبي النسوي السوري ، إلى إيجاد حل سياسي للصراع السوري يلبي تطلعات الشعب السوري ، ويمكّن من الانتقال نحو الديمقراطية في سوريا ، وتحقيق العدالة الانتقالية والمساواة ، والقوانين التي تتوافق معهاالشرعية الدولية لحقوق الإنسان ، من خلال تنفيذ قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بسوريا ، ولا سيما القرار 2254 وقرار مجلس الأمن رقم 1325 بشأن المرأة والسلام والأمن.أوضحت السيدة ريما فليحان، ، أن الهدف من حملة اللوبي “ما رح اسكت”، لمدة ثلاث سنوات، هو زيادة الوعي بحقوق المرأة وإلقاء الضوء على التحديات الرئيسية والعنف الذي تتعرض له النساء. والفتيات. هذه الحملة مدعومة من قبل المبادرة النسوية الأورو متوسطية (EFI) ويتم إجراؤها في إطار برنامج “دعم التحول السياسي في سوريا من خلال إعادة البناء الاجتماعي المراعي للنوع الجندري” الممول من السويد. تعد الحملة أيضًا جزءًا من حملة EFI الإقليمية حول عدم التسامح مع العنف ضد النساء والفتيات في منطقة جنوب البحر الأبيض المتوسط، بتمويل من الاتحاد الأوروبي، والتي تعالج التحديات الإقليمية المشتركة، مع معالجة الأولويات الخاصة بالسياقات الوطنية المختلفة.افتتحت الحدث السيدة آن ديسمور، سفيرة السويد في لبنان والقائمة بالأعمال في سوريا، قائلة “السويد فخورة جدًا بدعم جهود النشطاء السوريين، والمناقشة هنا اليوم. ما رح نسكت “. وتابع الدكتور دان ستونيسكو، القائم بأعمال الاتحاد الأوروبي في سوريا، أن “النساء والفتيات السوريات ما زلن يواجهن وطأة الأزمة والعديد من التحديات المتزايدة من انعدام الأمن الغذائي إلى فقدان الفرص التعليمية أو الخدمات الصحية أو ارتفاع المعدلات. العنف القائم على النوع الجندري “، وأشادت بالعمل الجاري الذي تقوم به المبادرة النسوية الأورو متوسطية واللوبي النسوي السوري في إشراك النساء والرجال السوريين من خلفيات مختلفة للتحدث عن العنف القائم على النوع الاجتماعي وحاجة المرأة إلى المشاركة في عمليات صنع القرار وبناء السلام في سوريا.طلبت السيدة ليليان هولز فرينش، الرئيسة المشاركة للمبادرة النسوية الأورو-متوسطية، من المجتمع الدولي “إعطاء الأولوية لوصول المرأة إلى صنع القرار باعتباره السبيل الوحيد لتحقيق السلام والديمقراطية المستدامين، نضع ثقتنا في قدرة المرأة السورية على فتح مستقبل آخر لبلدهم، وتتابع السيدة فرينش، “ونعرب عن اقتناعنا العميق إيمانا منا بأنه بدون عدالة لا يمكن أن يكون هناك سلام أو حل سياسي مستدام للصراع”.وعبّرت السيدة ريما فليحان عن موقف جميع الحاضرين بقولها “لن نقبل بعد الآن كل هذا العار الذي يتجسد في قتل النساء بذريعة الشرف أو تقويض مكانتهن من خلال قوانين تمييزية وتراث اجتماعي متخلف،”والعنف المباشر وغير المباشر “. التزم السيد هادي البحرة، الرئيس المشارك للجنة الدستورية السورية وعضو هيئات المفاوضات السورية، بإشراك ما لا يقل عن 30٪ من النساء في اللجنة الدستورية.كررت السيدة ميشيل جارفيس، نائبة رئيس الآلية الدولية المحايدة والمستقلة (IIIM)، التزام المعهد بمواصلة دعم حركة المرأة السورية وإلقاء الضوء على أهمية العمل معًا من أجل عدالة انتقالية تراعي النوع الاجتماعي.وتعزيزاً للتضامن مع المرأة السورية في اليوم العالمي للمرأة، سلط المؤتمر الضوء على واقع السياق السياسي الراهن، وأهمية القضاء على كافة أشكال القهر من أجل الوصول إلى حل سياسي، بما يتماشى مع قرارات الأمم المتحدة. والتي تعتبر ضرورية لخلق بيئة آمنة ومواتية لمشاركة المرأة النشطة في جميع أماكن صنع القرار، فضلاً عن الحياة العامة والخاصة.#اللوبي_النسوي_السوري#المبادرة_النسوية_الأورومتوسطية

زر الذهاب إلى الأعلى